• ~/images/thumbs/0000297.jpeg"
    
Home
About us
Why Aldiwan
Online courses
Aldiwan centers
Publication
Contact us
Culture ->> Writers

أحمد شوقي:

الاسم             : أحمد شوقي

تاريخ الميلاد       : أكتوبر 1869م

مكان الميلاد       : القاهرة - مصر

الوظيفة            : شاعر مصري

اللقب             : أمير الشعراء

تاريخ الوفاة       : 13-12-1932م

ولد أحمد شوقي بحي الحنفي بالقاهرة، وكانت جدته لأمه تعمل وصيفة في قصر الخديو إسماعيل، فتكفلت بتربية حفيدها ونشأ معها في القصر.

لما بلغ الرابعة التحق بكتَّاب الشيخ صالح وحفظ قدرًا من القرآن ثم التحق بمدرسة المبتديان الابتدائية وأظهر تفوقًا واضحًا فيها، ثم التحق بمدرسة الحقوق سنة 1885م.

بعد عامين من الدراسة تخرج ، والتحق بقصر الخديو توفيق الذي أرسله إلى فرنسا لدراسة القانون حتى حصل على إجازة الحقوق، ثم درس الأدب الفرنسي دراسة جيدة وقرأ إنتاج كبار الكتاب والشعراء.

عاد شوقي إلى مصر وعُيِّن بقسم الترجمة في القصر الملكي ورأى الخديو عباس حلمي (ملك مصر) في شعر شوقي عونًا له في صراعه مع الإنجليز فقرَّبه إليه فأخذ شوقي يمدح الخديو عباس حلمي ويدافع عنه ويهجو أعداءه.

وظل شوقي يعمل في القصر حتى خلع الإنجليز عباس الثاني عن عرش مصر وولّوا على مصر حسين كامل، وطلبوا من أحمد شوقي مغادرة مصر، فاختار النفي إلى برشلونة في إسبانيا، والفترة التي قضاها في إسبانيا تعلم الإسبانية وقرأ كتب التاريخ الأندلسي وزار إشبيلية وقرطبة وغرناطة، وفي المنفى اشتد شوقه إلى مصر فكتب قصائد تحدث فيها عن مصر.

يقول شوقي:

أحرام على بلابله الدوح           حلال للطير من كل جنس

عاد شوقي إلى الوطن عام 1920م واستقبله الشعب وعلى رأسه حافظ إبراهيم وجاءت عودته بعد ثورة 1919م وسقوط شهداء كثيرين من شعب مصر فمال شوقي إلى الشعب وانقطعت علاقته بالقصر وأصبح شاعر الشعب بعدما كان شاعر القصر.

منح الله شوقي موهبة شعرية كبيرة، فكان لا يجد عناءً في قول الشعر، وقد بلغ أنتاجه الشعري ما يتجاوز ثلاثة وعشرين ألفًا وخمسمائة بيت، ولعل هذا الرقم لم يبلغه شاعر عربي قديم أو حديث وقد بويع أميرًا للشعراء عام 1927م.

وقد جمع شوقي شعره في ديوان سمَّاه "الشوقيات" وتعد قصائده في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم من أبدع شعره قوة في النظم وصدقًا في العاطفة وجمالاً في التصوير وتجديدًا في الموضوع، ومن أشهر قصائده؛ نهج البردة، ولد الهدى، الهمزية النبوية.

يقول شوقي في مطلع قصيدة نهج البردة:

ريمٌ على القاع بين البان والعلم         أحل سفك دمي في الأشهر الحرم

ويقول في مطلع قصيدة ولد الهدى:

ولد الهدى فالكائنات ضياء       وفم الزمان تبسم وسناء

ويعد شوقي أو شاعر عربي يكتب في المسرح الشعري، فقد كتب مسرحيات؛ "مصرع كليوباترا"، "قمبيز"، "مجنون ليلى"، "عنترة"، "علي بك الكبير"، "الست هدى".

وقد غلب الطابع الغنائي والأخلاقي على مسرحياته.

وفي إحدى حدائق روما أقيم تمثال لأحمد شوقي تخليدًا لذكراه.

 
 
sign up
Forgot Your Password
  • ~/images/thumbs/0000351.jpeg"
  • ~/images/thumbs/0000400.jpeg"
  • ~/images/thumbs/0000379.jpeg"
    
  • ~/images/thumbs/0000403.jpeg"
  • ~/images/thumbs/0000384.jpeg"
    
Home
About us
Why Aldiwan
Online courses
Aldiwan centers
Publication
Contact us